موسم الحج يصاب بالعثرات قبل انطلاقه
تصرفات "لجنة الحج"..ضبابية تربك الحجاج


تعبيرية

اسعار الحج المميز تبدأ من 5 الاف ولغاية 20 الف دينار

اعتبار الـ 1500 تاشيرة حج رسميه جزء من الكوتا

البرق - خاص - لم يتبق امام انطلاق اولى قوافل الحجاج الاردنيين الى الديار المقدسة سوى ايام قلائل لا تتجاوز 12 يوما.
والامور لدى الحجاج وشركات الحج والعمره ما زالت تخيم عليها الضبابيه التي تنعدم فيها الرؤيا. وهذا اسبابه، التخبط في الاجراءات المتخذة من الاوقاف وعدم معالجة نفس الاخطاء التي تتكرر منذ سنوات ولم يطرأ عليها اية معالجة او تحسن يذكر سوى القول انه اصبح الحجاج الاردنيين حقل لتجارب فاشله .
كل ذلك سببه لجنة الحج في الاوقاف التي باتت مصدر رزق (تنفيعه) لكثير من الاعضاء الصامتين واحتكار الراي والقرار فقط الى مدير الحج والامين العام ، وعدم سماعهم الى راي الحكمه والصواب لا بل معاداته في كثير من الاحيان .
واخر التجارب الفاشله التي طالعتنا بها لجنة الحج ، الطلب من كل شركتين" حج وعمره تشكيل ائتلاف" بينهما . وقيام لجنة الحج بتوزيع الحجاج على هذة الشركات بحيث تصبح حصة هذا "الائتلاف 193 تاشيرة حج عادي" .
وقامت الشركات باستئجار مساكن على اساس هذا العدد وللان لم تقم الوزارة بتسليمها اسماء الحجاج .كما ان الاوقاف قامت ايجاد شركات لاستقبال" الحج المميز"، ومدى رغبتها في الربح الفاحش او المتواضع . وقد اسر احد اصحاب الشركات المميزة ان الاسعار تبدأ من 5 الاف دينارا لغاية 20 الف دينار . وهذا يعود بفضل الاجتماعات المتواصله التي تعقدها لجنة الحج في وزارة الاوقاف طوال العام ، والتي تتم مقابل الثمن حيث يتقاضى كل عضو اللجنه "20 " دينارا عن كل جلسة، والتي تبدأ عادة بعد عودة كبار موظفي الاوقاف من الحج، وبمعدل جلستين يوميا ، عوضا عن العمل الاضافي الذي يحتسب بالتزامن مع اوقات لجان اخرى .
اخر اخبار الحج في الاوقاف والتي لم تعرها لجنة الحج اي اهتمام او حسبان . ان الجانب السعودي اعتبر" البعثات الرسميه وعددها 1500 تاشيرة حج من ضمن الكوتا " اي من حصة الاردن المقرة في اجتماع وزراء خارجية الدول العربيه والاسلاميه " وهي " الف تاشيره لكل مليون مواطن .
وبالتالي فان عدد الحجاج الاردنيين 7 الاف مواطن .
الان وبعد صدور قرار من الجانب السعودي باعتبار الـ 1500 تاشيره التي كانت السلطات السعودية تمنحها للجهات الرسميه الاردنيه اضافة الى الـ 7 الاف تاشيرة وبهذا الاجراء السعودي يصبح اجمالي عدد الحجاج الاردنيين 7 الاف حاج فقط بما فيهم البعثات الرسمية وهم " بعثات القوات المسلحه والامن العام والدرك والجامعات الحكوميه" .
وهذا اخفاق ولطمة قوية للاوقاف الممثله بلجنتها التي يتواجد جزء من اعضاءها الان في الاراضي السعودية برئاسة امين عام الاوقاف تحت بند مهمة "التصديق على عقود استئجار شركات الحج والعمره للشقق للحجاج" من اجل زيادة تبذير النفقات وكل ذلك يدفعه الحاج الاردني ، علما بان امين عام الوزارة ترك الوزارة في موسم هام وهو العشر الاواخر من رمضان ليغادر الى اسبانيا ، اما مدير الحج والذي ما زالت مساعيه قائمة على قدم وساق لتعيينه ملحق ديني في القنصلية الاردنية ليتقاضى راتب شهري يبلغ (6500) دينار شهريا ما زالت تخضع هذه المساعي الى استخدام كافة اوراق الضغط بما فيها التاثير على موسم الحج ، فما هو الهدف وما هي الغاية التي ترجوها لجنة الحج من افشال الموسم والمقامرة بمصير الحجاج خاصة وان اشاعات قوية تنبئ برحيل الحكومة ، هل هي محاولة لاسقاط الوزير ام هي طموحات اخرين للحلول مكانه ، ففي كل الاحوال الضحية هو المواطن والصفقة تتم على عبادة مقدسة والثمن عبادة محفوفة بالسفر والمشقة واوضاع ماساوية سيعيشها كبار السن.

التاريخ : 9/27/2011 2:55:15 PM

لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر (البرق)..الآراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط


...