الاعلام الأمني وادارة الأزمة محاضرة في أكاديمية الشرطة الملكية


بحضور نائب مدير الأمن العام اللواء محمد الرقاد القى الدكتور اللواء المتقاعد محمد خلف الرقاد كلمة في أكاديمية الشرطة الملكية بعنوان الاعلام الأمني وادارة الأزمة للضباط المشاركين في برنامج الماجستير .
وقال اللواء محمد الرقاد نائب مدير الأمن العام رئيس اللجنة الإعلامية إننا في مديرية الأمن العام ومنذ فترة ليست بالقصيرة بدأنا نلتفت الى أهمية الإعلام الأمني لما له من دور هام وبارز في خدمة أبناء المجتمع الأردني ووضعهم بحقيقة ما يجري من أحداث أمنية على أرض الواقع من جانب وتوعية المواطن وإشراكه في العملية الأمنية من جانب آخر ليكون شريكاً أساسياً مع رجل الأمن العام في أدائه لمهامه الشرطية والإنسانية من هنا فقد كان لزاماً على مديرية الأمن العام أن تستحدث مكتباً يعنى بالإعلام الأمني وايصال الرسالة الإعلامية للمجتمع فكان المكتب الإعلامي الذي باشر عمله بدعم مباشر من قيادة الجهاز وتم تدريب ضباطه وافراده تدريباً إعلاميا متخصصاً حتى ارتقى في الفترة الأخيرة إلى أن يصبح مركزاً إعلامياً أمنياً على مستوى الشرق الأوسط .
من جانبه قال اللواء الركن المتقاعد محمد خلف الرقاد خلال المحاضرة أن الأمن والإعلام يلتقيان في نقطة هامة وهي أن كل منهما يشكل حاجة إنسانية ماسة أساسية وضرورية ، فتماماً كما حاجة الإنسان للأمن فإن وسائل الإعلام تؤثر تأثيراً واضحاً في أمن المجتمعات والبشرية كافة.

وأشار الدكتور الرقاد أن التخطيط لوضع استراتيجية خاصة بالإعلام الأمني في أي دولة من الدول ليست عملية سهلة ، ولا يمكن أن يقوم بها فرد لوحده ، وإنما تحتاج الى تضافر جهود المسؤولين والمؤسسات المعنية والتعاون مع مؤسسات الدولة الأخرى التي لها مساس بحياة وأمن المواطن الذي يشكل الجمهور المستهدف بالنسبة للرسالة الإعلامية الأمنية ، مضيفاً بأنه لا يعتقد أن أحداً مهما بلغ من العلم والخبرة أن يزعم بأنه بإمكانه وحده وضع وتطبيق استراتيجية للإعلام الأمني بمفرده ، فالأمر يتطلب جهداً كبيراً ومشتركاً وخبرات واسعة في تخصصات مختلفة .

وأوضح الدكتور الرقاد أن من الأهداف المقترحة لاستراتيجية إعلامية أمنية هي ابراز أهمية الدور الذي تضطلع به الأجهزة الأمنية والشرطية اضافة الى غرس القيم الأمنية وتعزيز روح الانتماء إلى الوطن وتعميق الإيمان بالأهداف الأمنية وتعزيز ثقة المواطن بنفسه وبرجل الأمن وتحصين الإثنين ضد الشائعات والتوجيه الديني الصحيح وتعزيز مستويات الثقافة الأمنية والوطنية اضافة الى تنمية روح التعاون والعمل الجماعي في نفسية المواطن ورجل الأمن وتكريس الإيمان بأهمية الأمن اضافة الى الاهتمام برجل الأمن وإبراز نشاطاته وتعظيم عطائه وتبني المبدعين من أبناء الأجهزة الأمنية وإبراز نشاطاتهم وإظهار كفاءاتهم ومجالات إبداعهم .
وفي نهاية المحاضرة التي حضرها العميد عايد العجرمي المفتش العام والعميد شوكت الصعوب آمر أكاديمية الشرطة الملكية وجه بعض المشاركين الضباط من طلاب الماجستير في الأكاديمة الاستفسارات والأسئلة التي أجاب عليها الدكتور الضيف ونائب مدير الأمن العام .

التاريخ : 2/27/2013 7:37:51 AM

لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر (البرق)..الآراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط


...